لأجل حياة خالية من الأمراض.. تعرّفوا على أسرار مخفية في العادات!

تؤثر العادات التي نمارسها في حياتنا اليومية على صحتنا، فما بين العادات الإيجابية والسلبية، هناك أسرار يخفيها أصحابها الذين لا يعانون الأمراض، لذا تعرّفوا العادات الصحية التي يقوم بها من يمتلك صحة جيّدة!

أخذ قيلولة

لقد تأكد أن قلة النوم تزيد الوزن، تجعلنا عصبيين وتضعف جهازنا المناعي. إذن لا تترددوا في أخذ قيلولة بعد الظهر، خصوصاً إذا كنتم لا تنامون كثيراً في الليل.

تجنّب الأمسيات الصاخبة

مع أنكم تعتقدون أنكم ستدخلون في نوم عميق بعد ليلة صاخبة، لكن الكحول تسبب خللاً في دورة النوم وتخفض من نوعيته. النوم يحسن جهاز المناعة لديكم.

شرب الشاي

مجرد شرب الشاي، مع استنشاق البخار الذي ينتجه المشروب الساخن، يحفز جيوب الأوعية الدموية في الأنف، وهذا ما يسمح بتصريف البكتيريا من أنفكم إلى خارج الجسم عندما تتنفسون.

حياة اجتماعية نشيطة

الانخراط في حياة اجتماعية له نفس تأثير النظام الغذائي الجيد وممارسة التمارين الرياضية. كشفت الدراسات أن امتلاك أصدقاء جيدين يحمي من كل أنواع الحالات المرضية، ابتداءً من فقدان الذاكرة إلى النوبات القلبية وإلى الأمراض المعدية. الحياة الاجتماعية ترفع من تقدير الذات، وهذا بدوره يدعم الجهاز المناعي.

عدم تناول البروتينات

لقد تأكد أن الأشخاص الذي يتناولون بروتينات أقل لديهم جهاز مناعي أضعف. جربوا أن تدخلوا أطعمة غنية بالبروتينات في كل وجبة حتى تكتسبوا مناعة ضد أمراض البرد.

غسل الأيدي

في الأماكن العامة، كونوا متيقظين لما تلمسونه، تجنبوا مثلاً أن تلمسوا الدرابزين الذي لمسه مئات الأشخاص من قبلكم. اغسلوا أيديكم أكثر ما يمكنكم لتزيلوا البكتيريا.

جلسات التدليك

قووا جهازكم المناعي بالخضوع لجلسة تدليك كل أسبوعين. دورتكم الدموية ستتحسن وستغتني خلاياكم بالأوكسجين، وهذا ما سوف يحفز جهازكم المناعي.

تجنّب السكر

يحدّ السكر من قدرة الكريات البيض على تدمير الفيروسات والبكتيريا. تجنبوا إذن السكر المكرر.

عدم لمس الوجوه

إذا كنتم تقضمون أظافركم باستمرار أو إذا كنتم لا تتوقفون عن لمس وجهكم، يحب أن تضعوا حداً لهذه العادات وستصبحون عندها أقل مرضاً. كل مرة تلمسون فيها وجهكم، تذكروا أنكم تنقلون هذه البكتيريا إلى وجهكم أو إلى فمكم.

الهواء النقي

أغلب الناس يبقون أغلب وقتهم داخل منازلهم، ولكن هواء الداخل هو الذي يجعلنا نمرض غالباً. خذوا وقتاً لتقوموا بنزهة عندما يكون الهواء منعشاً، هذا يجلب لكم العافية.

تخصيص وقت لأنفسهم

سواء كان الرقص، الطهو، الموسيقى أو حتى قراءة كتاب جيد على مقعد مريح، من المهم أن تعرفوا كيف تخصصون وقتاً لأنفسكم، هذا يسمح بالحدّ من الضغط النفسي وبالشعور بحالة انسجام مع أنفسكم.

 الدوش المنعش

يشير العلماء إلى أن التعرض للماء البارد يمكن أن يرفع نسبة مضادات الأكسدة في الجسم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى