المياذين…..مشاريع وهمية ووعود واهية

المدينة تعيش انعدام الأمان التنقل ليلا يشكل خطرا نظرا لانتشار عناصر الدفاع الوطني من أصحاب الأخلاق السيئة ومتعاطي المخدرات والمشروبات الروحية ، وسرقات للمحلات مستمرة وذلك بسبب الاتاوات التي يفرضها عناصر الدفاع الوطني والعناصر المدعوميين من المليشيات الايرانية

من ناحية اعادة تآهيل البنى التحتية لازالت شوارع مليئة بالأنقاض لا وجود للآليات ومشاريع اعادة تأهيل البنى التحتية التي يتحدث عنها النظام في المواقع الاخبارية التابعة له

الشبكة الكهربائية في المياذين تمت على اساس شبكة المولدات الأهلية المعروفة لدى السوريين /الأمبيرات / وليس على أساس الشبكة النظامية دون اشراف مديرية الكهرباء حيث لا وجود للكهرباء نظامية وخطوط التوتر العالي من ديرالزور للمياذين جميعها معطلة

اغلب المنازل لا تصل لها المياه عبر شبكة المياه حيث لجئ الاهالي لتعبئة خزانات المنازل عبر الصهاريج

عودة الأهالي التي روج لها النظام السوري الى مساكنهم واملاكهم العامة مرتبطة بـمعرفتهم بالمسؤولين والقادة العسكريين التابعيين له في المياذين واغلبهم من المطبليين للنظام ، اما محدودي الدخل الذين عادوا للمدينة وذلك بسبب فرض النظام سياسته الترويجية بعودة الاهالي لمدنهم بعد التحرير من داعش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى