اتفاق اقتصادي طويل الأمد بين حكومة الاسد وايران

وقعت حكومة نظام الأسد مع نظيرتها الحكومة الإيرانية في طهران امس الأحد بالأحرف الأولى اتفاقية “التعاون الاقتصادي الاستراتيجي طويل الأمد” بين البلدين
وسط تأكيدات من حكومة الاسد أن الشركات الإيرانية ستتمتع بالأولوية في إعادة إعمار سوريا مستقبلاً
وتم توقيع الاتفاقية من قبل وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية في حكومة النظام محمد سامر الخليل ووزير الطرق وبناء المدن محمد إسلامي رئيس الوفد الإيراني في اللجنة بحضور سفير الأسد في طهران عدنان محمود والسفير الإيراني في دمشق جواد ترك آبادي، وفقا لوكالة أنباء النظام “سانا”

وقد أكد الخليل خلال جلسة التوقيع أن “العلاقات بين البلدين ممتازة على أصعدة كثيرة وننتظر أن يرتقي التعاون في المجال الاقتصادي إلى مستوى المجالات الأخرى” لافتا إلى الأهمية البالغة للمرحلة الراهنة التي يتم فيها توقيع الاتفاقية كونها تتزامن مع انتصار سوريا على الإرهاب

بدوره أكد رئيس الوفد الايراني محمد إسلامي أن العلاقات التاريخية بين البلدين باتت الآن في أهم منعطفاتها، موضحا أن “خطة اليوم هي مقدمة للعمل الواسع بين البلدين مستقبلا

ويؤكد عدد من الباحثيين ان هناك تنافس بين روسيا وإيران، على كسب حصة اقتصادية أكبر في سوريا، ويزداد التوتر بينهما كلما حصل أحد الطرفيين على مشاريع تتعلق بإعادة الإعمار ، في الوقت الذي تصر الدول الغربية على عدم التعاطي بهذا الموضوع طلما ان الاسد باقي في السلطة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى