آخر صراعات الشبيحة …..تشبيه بشار الاسد بالسيد المسيح

 

سادت حالة من الجدل بين مؤيدو بشار الأسد وشبيحته من جهة ومعارضي النظام السوري من جهة أخرى، عقب قيام صفحات موالية للنظام السوري بنشر صورة للسيد المسيح، وتحتها بشار الأسد متضمنة عبارات مدح وثناء لـ بشار الأسد

وبالرغم من أن الصورة التي تم تداولها قديمة وتعود لشهور ماضية، إلا أنه تم تداولها بكثرة خلال اليومين الفائتين على نطاق واسع، حيث تظهر صورة للمسيح إلى جانب عدد من أتباعه، وأسفلها صورة لـ بشار وحوله عدد من جنود النظام السوري

وكتبت الصفحات الموالية لـ بشار على “فيس بوك” عبارة واحدة مع الصورة: “بعد ألفي عام، والزمان يعيد نفسه، عليك السلام نبي الله عيسى ابن المريم البتول، حماك الله سيدي الرئيس

وقد اظهر الشبيحة سبب نشر الصورة والمقارنة التي تدعو إلى الجدل أن بشار بسبب أخلاقه  يرقى إلى مصاف الأنبياء

بينما  برر آخرون ما تم تداوله بأن “سيدنا عيسى المسيح رسول السلام ع الأرض، والرئيس بشار الأسد عم يحقق السلام ع الأرض ، فيما أضاف أحد الموالين ان الاسد هو نبي هالعصر وهالزمان، الله حاميه ” علما أن الأعداء حولو وحواليه، الله يحميك سيدي الرئيس، ويحمي هالطلة وهالوش حسب ما ورد الشبيح في تعليقه

من ناحية أخرى استنكر معارضوا النظام السوري هذه المقارنة بين السيد المسيح وبشار،  حيث وصف بعض الأشخاص أن هذه المقارنة هي بمثابة الكفر واخروون بالاستهزاء بالسيد المسيح رسول المحبة والسلام ، مطالبين بابا الفاتيكان ورؤساء الكنائس في سورية بضرورة اتخاذ موقف لحذف المقارنة واصفين هذا الأمر بالغباء أن يتم مقارنة إنسان قاتل لشعبه بالأنبياء

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى