وفد طبي إيراني في ديرالزور….فما السبب؟؟؟

خاص-صدى الشرقية
ذكرت مصادر خاصة لصدى الشرقية أن وفد طبي إيراني وصل مدينة ديرالزور قادماً من العاصمة دمشق.

وأفادت المصادر أن الوفد الإيراني بدأ أعماله في مشفى الفرات الميداني التابع لإدارة الحرس الثوري الإيراني في ديرالزور.

الوفد الإيراني تابع لــ “جمعية الأطباء الرساليين بدون حدود الإيرانية ” ، يقدم خدمات مجانية لدعم الشعب الصامد في ديرالزور ، وذلك حسبما جاء في اللافتة المرفوعة من قبل مسؤولي شفى الفرات الميداني الإيراني.

الوفد الطبي مكون من أطباء وطبيبات بعدد من الإختصاصات أطفال و عينية ، داخلية . وذكر مراسلنا أن المشفى فتح أبوابه لعامة سكان ديرالزور ، بعد أن اقتصر تقديم خدماته على عناصر المليشيات الإيرانية ، حيث أن المشفى لا يستقبل أي مدني سوري أو أي عنصر من جيش النظام السوري سابقاً.

وتحدث مراسلنا لعدد من أبناء ديرالزور الذين عبروا عن رفضهم الدخول للمشفى ، موضحين إن إدارة المليشيات تسعى من خلال تواجد الوفد الإيراني كسب ود السكان المحليين عبر تقديم الخدمات الطبية المجانية في محاولة لنشر أفكارهم ومعتقداتهم الدينية .

وأضاف مراسلنا من خلال لقاءاته أن أهالي المدينة يدركون رغبة إدارة الحرس بكسب المزيد من خدمات أبناء المدينة للعمل معهم، وزيادة أعداد المنتسبيين في صفوف المليشيات الإيرانية خاصة من أبناء مدينة ديرالزور.

وفي نفس السياق قال مراسلنا إن مشفى الفرات الميداني يعتبر من أهم المراكز الطبية ومجهز بأجهزة طبية حديثة ومتطورة، بالإضافة إلى غرف عمليات خاصة.

وأشار إلى أن “مشفى الفرات الميداني في حي القصور بمدينة دير الزور، يعتبر المشفى الرئيسي للمليشيات الإيرانية في المناطق الخاضعة لسيطرتها شرقي سوريا .

كما تمتلك المليشيات الإيرانية عدداً من المشافي ضمن مناطق سيطرتها شرقي دير الزور، وأهمها مشفى “الشفاء” في مدينة المياذين، ومشفى “الشفاء” في مدينة البوكمال،وذلك منذ انسحاب تنظيم داعش من تلك المواقع قبل سنوات.


يذكر أن الميليشيات الإيرانية تهيمن بشكل شبه كامل على مناطق سيطرة النظام في دير الزور، إذ يتواجد في المنطقة عدداً كبيراً منها، إضافة إلى مئات المقرات العسكرية والمعسكرات ومستودعات الأسلحة، وبين الحين والآخر تتعرض مواقعها للقصف من قبل الطائرات الأمريكية وإسرائيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى