في ديرالزور….تعزيزات عسكرية إيرانية جديدة إلى بلدة حطلة والقوات الروسية تستنفر

خاص -صدى الشرقية
قالت مصادر خاصة لشبكة صدى الشرقية ، أن مليشيا الحرس الثوري الإيراني أرسلت تعزيزات عسكرية ، اليوم الجمعة ، من مدينة ديرالزور إلى بلدة حطلة .

وأضافت المصادر أن المليشيات الإيرانية نقلت ما يقارب عشر آليات عسكرية عبر المعبر النهري ، وما يزيد عن خمسين منتسبا في صفوف مليشيا الحرس الثوري الإيراني ، بسلاحهم وعتادهم الحربي، على شكل عدة دفعات قادمين من مدينة ديرالزور ،بغية الانتشار وتوسيع عدد النقاط في بلدة حطلة.

ونوهت المصادر أن المليشيات الإيرانية ، للمرة الاولى ، تزيد من عدد افرادها ونقاطها في بلدة حطلة منذ انشاء القوات الروسية مقرا خاصا بها للاتصالات.

وذكرت المصادر أن المليشيا سيطرت على عدد من المنازل المهجر أهلها قسراً ، وحولتها لمقرات خاصة لها ، بالإضافة لتغيير نقاط التمركز القديمة .

وحصلت صدى الشرقية على صور يظهر فيها المعبار النهري الذي تسيطر عليه مليشيا الحرس الثوري الإيراني في ديرالزور ، المعبر مخصص للنقل من مدينة ديرالزور بالقرب من مبنى الأمن السياسي إلى بلدة حطلة ، ويخضع كلا الطرفين من المعبر لسلطة ورقابة مليشيا الحرس الثوري الإيراني.

عبارة نهرية تنقل عناصر المليشيات الإيرانية

وفي نفس السياق ،نشرت القوات الروسية عدد من الحواجز الخاصة بها في بلدة حطلة بالتنسيق مع مليشيا لواء القدس وعناصر المخابرات الجوية التابعة للأسد.

والجدير ذكره أن القوات الروسية عمدت إلى تركيب أجهزة اتصالات ومراقبة خاصة بها فوق أسطح المنازل التي قامت بالاستيلاء عليها في بلدة حطلة في شهر اكتوبر/تشرين الأول الماضي 2020 ، والمنازل المسيطر عليها يقيم فيها عدد من الضباط الروس،برفقة مترجمين،وعدد من المنتسبين محليين للواء القدس الموالي لروسيا بالإضافة لعدد من عناصر المخابرات الجوية التابعة لنظام الأسد .

وكانت مواقع تابعة للنظام السوري نشرت صور لجنود روس يقومون بتوزيع اللوازم المدرسية والمساعدات على الأطفال في أحد مدارس بلدة حطلة في بداية شهر شباط الحالي .

صورة لجنود روس في بلدة حطلة

يشار أن بلدة حطلة تعتبر المعقل الرئيسي لإنطلاقة المشروع الايراني في ديرالزور ،منذ تسعينيات القرن الماضي، ونقطة انطلاق للمليشيات الايرانية في ريف ديرالزور .

كما ينحدر عناصر مليشيا الرجا ومليشيا المعيوف الموالية لإيران من مدينة حطلة ، حيث يبلغ عدد المنتسبيين المحليين من حطلة للمليشيات الايرانية حوالي 800 مقاتل ، عدا العناصر الادارية التي تعمل إلى جانب تلك المليشيات .

يتواجد في بلدة حطلة العديد من المقرات العسكرية الايرانية كما يتواجد فيها مركز ثقافي ايراني والعديد من الحوزات والحسينيات التي بنتها ايران ، إبان بسط سيطرتها على البلدة في 2017 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى