في الحسكة اليوشن وسيلة السفر الإضطرارية …وأجنحة الشام تدخل على الخط

خاص -صدى الشرقية

يعاني معظم المسافرين في منطقة الحسكة والقامشلي إلى دمشق ، من الحجز عبر طائرة ” اليوشن ” العسكرية .

تعتبر الطرق البرية المؤدية من القامشلي والحسكة إلى دمشق، من الطرق الغير آمنة بسبب الهجمات عناصر تنظيم داعش ، وخاص في منطقة ديرالزور وحمص ، تحولت طائرة اليوشن إلى وسيلة نقل المدنيين أيضاً، لاسيما المرضى منهم، وذلك بسبب انخفاض تعرفة ركوبها،التي تصل إلى 35 ألف ليرة سورية للراكب الواحد.

يحكي ” أبوأحمد”من أهالي الحسكة لــمراسل صدى الشرقية في الحسكة ، أنه يعاني من مرض مزمن ،ومضطر للذهاب والعلاج في دمشق، وذلك بمعدل مرتين خلال السنة لمراجعة طبيبه الخاص.

كما يضيف “أبو أحمد” أن المسافرين يبقون في حالة وقوف ،لأكثر من ساعتين داخل الطائرة ،مشيراً إلى أنّ أغلب المسافرين هم من المرضى والطلاب.

بدوره قال “زهير” وهو أيضاً من أهالي ديرالزور،أنه اضطر عدة مرات السفر إلى القامشلي ،لظروفه العائلية والعمل،ولكن نظراً لإرتفاع سعر تذاكر الرحلات لا يستطيع أن يصطحب عائلته في السفر إلى القامشلي والحسكة لزيارة أقاربهم .

وتحدث زهير عن غياب الإجراءات الوقائية المتعلقة بجائحة كورونا داخل الطائرة المزدحمة بالركاب الواقفين.

وقد أعلنت شركة أجنحة الشام العائدة ملكيتها إلى رجل الأعمال رامي مخلوف ، عن تسيير رحلات جديدة إلى القامشلي يومي الأحد والأربعاء ، بالإضافة إلى رحلات طائرة “اليوشن” ، ويتجاوز سعر تذكرتها الخمسين دولار .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى