على غرار النفط ….. قسد تورد للنظام السوري مواد أخرى فما هي ؟؟؟؟

خاص -صدى الشرقية
حصلت صدى الشرقية على صور خاصة لصوامع الحبوب في منطقة الــ7 كم في ديرالزور،وعدد من الشاحنات داخل الصوامع.

وذكر مراسل صدى الشرقية في ديرالزور ، أن قسد لاتزال تقوم بتوريد مادة القمح لمناطق النظام السوري على غرار النفط الخام ، وذلك عن طريق شركة “القاطرجي”.

وذكر مراسلنا أن عشرات القاطرات تصطف يوميا ” ليلاً ” على بوابة الصوامع في ديرالزور ، لتملأ حمولتها منطلقة بإتجاه من مناطق سيطرة “قسد” إلى مناطق سيطرة النظام السوري ، بترفيق عسكري من قوات خاصة لـ “قسد” .

وأضاف أن قسد بالتنسيق مع القاطرجي ، طلبت تخفيض عملية نقل القاطرات عبر المعابر النهرية وأصبح طريق ديرالزور -الرقة-أثريا البري المعبر المعتمد لعبور قاطرات القمح.
قرار التخفيض جاء نتيجة الرقابة التي يفرضها التحالف الدولي نتيجة قرب مناطق التهريب النهرية من قواعد التحالف الدولي في ديرالزور ، حسب ما ذكرت المصادر .

فيما أفادت مصادر خاصة في مدينة الشحيل ، أن مليشيا القاطرجي عرضت دفع 300 مليون ليرة سورية للمهربين في الشحيل لتحمل على عاتقهم عملية النقل والتهريب ، ولكن العرض تم رفضه من قبل المهربين خوفاً من مداهمة قوات التحالف الدولي للمعابير النهرية .

الجدير ذكره أن مناطق سيطرة النظام تعاني من أزمة خانقة على مادة الخبز، حيث يقف الأهالي في طوابير طويلة للحصول على ربطة خبز، وسط عجز نظام الأسد عن تأمين أبسط مقومات الحياة للمدنيين في مناطق سيطرته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى