على خطى داعش.. أساليب إيرانية جديدة للتحريض على الإنتساب

خاص ـ صدى الشرقية

تواصل المليشيات الإيرانية استخدام أساليب تنظيم “داعش” الإرهابي، من خلال اللعب على الوتر الديني واستخدام الآيات القرآنية للتغلغل في عقول الشباب لاستمالتهم لصفوفها.

فبعد قيام أذرع إيران في سوريا بتجنيد الأطفال ونشر الدور الدينية والحسينيات وفرض المحاضرات العقائدية على منتسبي المليشيات الإيرانية، بدأ المركز الثقافي الإيراني في مدينة البوكمال نشر كتابات جدارية مستشهدا بآيات قرانية.

ونشرت المليشيات الإيرانية من خلال مركزها الثقافي، رسائل تحرض على الجهاد واستخدام آيات قرآنية، إذ يظهر في إحدى الجداريات آية قرآنية “وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا” في إشارة للمنتسبين إلى صفوف المليشيات الإيرانية من المحليين ومن المهاجرين العراقيين والأفغان والباكستانيين واللبنانيين.

وحسب المؤشرات، فإن مليشيات إيران تسعى من خلال هذه الخطوة إلى استقطاب المزيد من المنتسبين للقتال في صفوفها.

وتحاول المليشيات الإيرانية استمالة المقاتلين في صفوفها مستغلةً الفقر والعوز وإنعدام فرص العمل، وحرص النظام السوري على سوق أبناء المدينة للخدمة الإلزامية وزجهم على جبهات القتال في ريفي إدلب وحماة وفي البادية السورية لمحاربة تنظيم داعش.

يشار إلى أن قيادة الحرس الثوري الإيراني أرسلت قبل عدة أيام عددا من القيادات لزيارة نقاط المليشيات الإيرانية والنقاط التابعة لقوات النظام السوري في بادية البوكمال.

وخلال الزيارة أدلى احد “الحجاج الإيرانيين” بكلمة جاء فيها أن “المعركة هي معركة في سبيل الله وفي سبيل تحرير المناطق والأراضي المحتلة”، على حد زعمه.


يشار أن المليشيات الإيرانية في مدينة البوكمال تستعد لإقامة مجلس عزاء للقائد العسكري الحاج دهقان الذي قتل قبل عدة أيام في ديرالزور .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى