ديرالزور ….أزمة المحروقات مستمرة في مناطق النظام السوري

خاص -صدى الشرقية

قال مراسل شبكة صدى الشرقية من مدينة ديرالزور، أن نظام الأسد أبلغ عبر منصاته الإعلامية عن توفير المحروقات في كافة محطات الوقود في المدينة وريفها ، إلا أن محطات ديرالزور لغاية اليوم لم تصلها مخصصاتها الرسمية من مادة المازوت والبنزين.

وأضاف مراسلنا أن مادة المازوت متوفرة في الاسواق السوداء عبر الباعة المرتبطين مع الأمن السوري ، وسعر اللتر الواحد يصل إلى الف ليرة سورية .


من ناحية أخرى تواصل شركة سادكوب التابعة لنظام السوري تزويد الآليات بالمحروقات المخصصة وفق قسائم حكومية ، وأوراق تزكية حيث تشهد ازدحاماً بشكل يومي .

وأشار مراسلنا أن العاملين بسادكوب يقومون بأخذ أتاوات من كل السائقين أثناء تزويدهم بالمحروقات ، عبر الطلب منهم أثناء التعبئة بترك إكرامية لهم سواء من مادة البانزين أو المازووت ، من خلال إناء تم وضعه بجانب الموظف ويطلب من السائق ترك ما يريد من مادتي المازووت أو البانزين.


وذكر أبو محمد سائق في أحد المديريات التابعة لنظام الأسد ، أن موظف في سادكوب طلب منه ترك ليتر مازووت او أكثر كإكرامية له ولتسهيل دوره في وقت آخر عندما يرغب بتعبئة المحروقات .


فيما صرح سائق سيارة بلدية ديرالزور “أن الأمر ليس بجديد على موظفي سادكوب ، اعتادوا على هذا الأمر ولكن الآن المشكلة ظهرت مع تزايد الطلب وتسليط الإعلام على محطة سادكوب “.

يشار أن نظام السوري قام برفع سعر ليتر المازوت الصناعي والتجاري الحر إلى 650 ليرة سورية وليتر البنزين أوكتان 95 إلى 1050 ليرة سورية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى