القامشلي.. النيابة العامة تحتجز أبرز رجال الأعمال بسبب ترهيب السكان!

أصدرت النيابة العامة في القامشلي، اليوم الخميس، مذكرة إحضار بحق رجل المال المعروف باسم “أبو دلو” ونجله حيدرة، بناءً على دعوة تضمنت اتهامات بخرق القوانين وترهيب السكان، بعد حالة الذعر التي تسببت بها أصوات المفرقعات والرصاص بحفل زفاف ابنه، والتي تزامنت مع التوتر الأمني المتواصل في المدينة.

ويأتي ذلك، بعد يومين من موجة السخط على وسائل التواصل الاجتماعي والأوساط الشعبية في مدينة القامشلي، استنكاراً لحالة الذعر التي تسبب بها حفل زفاف ابن المدعو فؤاد محمد جميل والمعروف بـ “أبو دلو”.

وكان أهالي القامشلي قد استيقظوا، فجر الأربعاء، على أصوات مرعبة اعتقدوا حينها أنها اشتباكات بين قوات النظام المتواجدة في المربع الأمني وقوات الأسايش بعد توتر العلاقات بينهما، ونشر قناصين على أسطحة المنازل من قبل الأسايش ليتفاجئ الجميع أن الأصوات ناتجة عن ألعاب نارية غير التي تباع في الأسواق وأصواتها أقوى بكثير، حيث أُطلقت في نهاية حفل زفاف ابن أبرز الأثرياء في القامشلي.

وعقب ذلك، خرج “أبو دلو” في مقابلة تلفزيونية مكذّباً فيها جميع تلك الإدعاءات، وقال إن العرس لم يكن صاخباً ولم يطلقوا المفرقعات، واتهم أحد مرافقته بإطلاقها، مدعياً تسليمه لـ “الأسايش”، كما قال في المقابلة، إن الصور كاذبة وهي عبارة عن صور فوتوشوب لا أكثر.

وأدانت الإدارة الذاتية هذه التصرفات وأصدرت مذكرة اعتقال بحق “أبو دلو” وابنه، حيث نصّت الشكوى المقدمة بحق رجل المال ونجله، على أن المفرقعات والألعاب النارية التي تم إطلاقها في حفل زفاف المدعى عليه “حيدرة” تسببت بحالة رعب لدى سكان المدينة التي تشهد توتراً أمنياً.

وقال المتحدث باسم النيابة العامة في القامشلي “جوان مصطفى”، إنه لدى إحضار المتهمين سيتم استجوابهما حول التهم الموجهة إليهما.

وأضاف “مصطفى”، “في القضايا الشخصية نقوم بإرسال تبليغ إلى المدعى عليه للحضور إلى النيابة، ولكن هذه المسألة تتعلق بالشأن العام وعليه أصدرنا مذكرة إحضار بحق المدعى عليهما”، مشيرا إلى أن “النيابة ستحول المدعى عليهما إلى المحكمة للمثول أصولاً أمام القانون”.

وتتبع النيابة العامة لمجلس العدالة الاجتماعية في القامشلي، وهو جهاز مكون من محامين وحقوقيين يمارسون وظائف تتعلق بتحريك الدعاوى الجزائية.

يشار أن “فؤاد محمد” التاجر المعروف في القامشلي، لديه عدة شركات تجارية ويعمل بالتخليص الجمركي وتجارة النفط والحبوب والدخان والصرافة والحوالات وتجارة السيارات وأعمال البناء وغيرها، وهو أحد شركاء “الأخوة القاطرجي”.

الجدير ذكره، بأن التعاميم التي تصدرها الإدارة الذاتية تباعاً، تؤكد على عدم إقامة الأعراس ومنع التجمعات للحد من انتشار فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى