النظام السوري يعلن وفاة خمسة ضباط




شهدت مناطق النظام السوري، مع بداية العام الجديد، وفـ.ــاة 5 ضـ.ـباط بارزين بطرق مختلفة من العاملين في صـ.ـفوف قوات النظام والمعـ.ـروفين بتاريخهم الإجرامي

ووفقاً لما تناقلته صـ.ـفحات إعلامية محلية وقالته مصادر معـ.ـارضة، إنه ربما تم تصفـ.ـيتهم في محاولةٍ لإخـ.ـفاء جزء من جـ.ـرائمهم.

وفقاً لما نعـ.ـته صفحات موالية للنظام السوري، فإن اليومين الفـ.ـائتين شهدا وفاة كلاً من “مدير إدارة الخـ.ـدمات الطبية العسكـ.ـرية، موريس مواس، والذي كان في رتبة لـ.ـواء والـ.ـعقـ.ـيد عباس محمد مسعود والذي يشـ.ـغل منصب المتابعة والتحـ.ـقيق بفرع الأمـ.ـن السيـ.ـاسي للنـ.ـظام السوري بحمص”.

وضـ.ـمّت قائمة الوفـ.ـيات أيضاً كلّاً من القـ.ـاضية المستـ.ـشارة فيروز صقر المسؤولة عن عشرات أحـ.ـكام الإعـ.ـدام، والعمـ.ـيد الركن بدر الجـ.ـرف الذي توقعت مصـ.ـادر معارضة أنّه تمّت تصـ.ـفيتُه حيث كان يشغـ.ـل رئيس فرع التحـ.ـقيق العسـ.ـكري بشعبة المخـ.ـابرات سابقاً، إضافةً إلى العقيد علي شحرور، والعـ.ـميد علي عدنان عسـ.ـاف.

بعـ.ـض من جـ.ـرائم الضـ.ـباط

يتهـ.ـمّ مـ.ـواس بأنه المسؤول عن عمـ.ـليات تصـ.ـفية جـ.ـسدية للمعتـ.ـقلين السوريين، وعن عشرات الجـ.ـرائم بحـ.ـق السوريين خلال إدارته مشـ.ـفى تشرين العسكري والنقاط الطبـ.ـية العسـ.ـكرية في حمص خلال السنوات الماضية.

ويذكر أنّ موريس مواس هو شـ.ـقيق اللواء في قوات النظام السوري جـ.ـودت صليبي مواس، والذي يشـ.ـغل منصـ.ـب قائد اللواء “155” والمتـ.ـهم بإرتـ.ـكابه عشـ.ـرات المجـ.ـازر والتي كان أبـ.ـرزها مجـ.ـزرةُ الكـ.ـيماوي في الغوطة الشرقية بريف دمشق ومجـ.ـازر حي طريق الباب وحريتان وكفر حمرة ومارع بريف حلب، كما أنه كان أحد المشاركين بمجـ.ـزرة الكيـ.ـماوي بخـ.ـان شيخـ.ـون عام 2017.

وأرجعت صـ.ـفحات النظام السوري بأن سبب وفـ.ـاة مواس تعود إلى إصـ.ـابته في فيروس كورونا، في حين شـ.ـكك آخرون بأسباب الوفـ.ـاة لافـ.ـتين إلى أنه يمـ.ـكن أن تكون جـ.ـرت بعملية تصـ.ـفية لكبار ضـ.ـباط النظام المتـ.ـور.طين بد.ماء السـ.ـوريين.


والجدير ذكره أنّ وفـ.ـاة هؤلاء الضـ.ـباط تزامـ.ـنت مع مقتـ.ـل وإصـ.ـابة العـ.ـشرات من قوات النظام السوري نتيجة هجـ.ـوم على حافلة عسكرية (مبيـ.ـت) على طريق البـ.ـادية السورية بحمص، ومع مقتـ.ـل ضـ.ـابطين وعـ.ـددٍ من العنـ.ـاصر من صـ.ـفوف ميـ.ـليشيا الفرقة الرابعة برصـ.ـاص مجهـ.ـولين في درعا.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى