العائلة تتهم ….والأسايش تنفي اعتقال الصحفي فنر محمود في القامشلي

أصدرت قوات الاسايش ’’ قوى الأمن الداخلي ’’ التابعة للإدارة الذاتية الديمقراطية ،أمس الإثنين ، بياناً الى الرأي العام أوضحت فيه موقفهم حيال اختفاء الناشط فنر محمود.

وقال البيان ’’ تداولت العديد من منصات التواصل الاجتماعي خبراً مفاده قيام قواتنا باعتقال الصحفي و الناشط الإعلامي ” فنر محمود ” في مدينة القامشلي، يوم السبت ٢٣ كانون الثاني/ يناير’’.

وأعلنت قوات الاسايش في بيانهم بأنهم لم يقومو بإعتقال الناشط والصحفي فنر محمود ’’ إننا في قوى الأمن الداخلي نُبَين بأن قواتنا لم تقم بتوقيف الناشط الإعلامي، مؤكدين التزامنا التام بحقوق الموقوفين، حسب القوانين و الأحكام الخاصة بهم المعمول بها حسب القوانين الدولية، و القوانين المعمول بها في مناطقنا، و الصادرة من المجلس التشريعي للإدارة الذاتية’’.

وأكدت الاسايش في البيان ” وعليه فإن قواتنا تحقق كافة الشروط في الاتصال بذوي الموقوفين، و عدم إخفاء توقيفهم أو أسباب التوقيف”.


إتهام العائلة لملثميين بالخطف


وكانت عائلة فنر محمود اتهمت مجهولين باختطافه في القامشلي، السبت الماضي ، وقال بشير محمود، والد الناشط المختطف، في تصريحات صحفية ، إن ملثمين يستقلون سيارة بيضاء قاموا باختطاف ابنه عند دوار التمثال في مدخل القامشلي الجنوبي.

“إلى الآن لا نعلم من خطفه، وإلى أين أُخذ. سألنا عنه عدة جهات، لكنها تقول بأنه لا علم لها به. نحن نطالب بإطلاق سراحه لأنه لم يرتكب أيَّ ذنب، سوى نشر بعض الأخبار على صفحته الشخصية في فيسبوك”.

ووفقاً لمحمود، لا يعمل ولده البالغ من العمر 37 عاماً، مع أي مؤسسة أو جهة إعلامية رسمية، ويقتصر نشاطه على حسابه الشخصي في موقع (فيسبوك).

أحزاب كردية تتهم PYD بعملية الخطف

فيما وجهت جهات إعلامية وجمعيات سياسية في القامشلي أصابع الإتهام إلى عناصر الاسايش بإعتقال فنر محمود واقتياده إلى جهة غير معلومة .

وكان المجلس الوطني الكوردي في سوريا أكد في بيان إقدام مسلحين  تابعين لـ PYD على  اختطاف الناشط الإعلامي فنر محمود عصر يوم السبت الماضي  و”اقتادوه إلى  جهة مجهولة”، وأشار البيان إلى أن هذا “الاختطاف يؤكّد عجز هذه الإدارة والقائمين عليها على احترام آراء الناس وإرادتهم، ويُمعِنون في استخدام لغة التهديد  والقوة بحقّهم في وقت يعاني الناس من ضائقة  معيشية وخدمية كبيرة، ومن فلتان أمني”.

يشار أن فنر محمود من الناشطين السياسيين والإعلامين البارزين في مناطق الإدارة الذاتية ويُعرف بإنتقاداته لسياسة الإدارة الذاتية وبعض الشخصيات فيها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى