اشتباكات بين الأسايش وقوات موالية للأسد في القامشلي … ومحاولات روسية للوساطة

خاص-صدى الشرقية

مقتل عنصرين من قوات الأمن الداخلي “الاسايش”، مساء الثلاثاء ، في اشتباكات مع ميليشيا الدفاع الوطني الموالية لنظام السوري في مدينة القامشلي التابعة لـمنطقة الادارة الذاتية في شمال شرق سوريا. 

وحسب مراسلنا أن سبب الاشتباك يعود إلى اعتقال قوات الاسايش لعبد الفتاح الليلو رئيس الدفاع الوطني في حي طي ، ونتج عن الاشتباك مقتل خالد حاجو عثمان ضابط مسؤول عن حواجز الاسايش.

وأوضح أن “قوات الاسايش اعتقلت عددا من عناصر الدفاع الوطني، فيما أصيب عدد آخر من تلك العناصر خلال الاشتباكات”.

وأشار مراسلنا إلى تجدد الاشتباكات الصباحية بين قوات الاسد ومليشيا الدفاع الوطني من جهة وقوات الاسايش مدعومة بقوات خاصة من #قسد من جهة ثانية باستخدام الأسلحة الثقيلة “دوشكا” حتى لحظة إعداد الخبر.

وأفاد مراسلنا أن قوات الاسايش جلبت تعزيزات عسكرية تضمنت مركبات “همر” وسيارات أخرى تحمل رشاشات ثقيلة.


من ناحية أخرى نقلاً عن مصادر خاصة لصدى الشرقية أن اجتماعاً طارئاً عُقد في مطار القامشلي بين قيادات روسية وقيادات الفروع الامنية التابعة للنظام السوري .
كما وجهت القوات الروسية دعوة لقيادات قسد للمشاركة في الاجتماع لحل الخلاف الحاصل بين الطرفين ، وحسب المصادر لم يصل الطرفين إلى نتيجة .


وفي نفس السياق شهدت القامشلي حركة نزوح داخلية من بعض الأحياء ، حيث سجل نزوح عشرات العوائل القريبة من مقر الليلو التابع لقوات الاسد بإتجاه حي زنود وبعض مناطق ريف القامشلي.

فيما سجل نزوح أهالي الكورنيش القريبين من دوار الوحدة بإتجاه أحياء مركز المدينه ، خلا حي جنوب الكورنيش من الأهالي بإعتباره ساحة اقتتال ونزوح العشرات فجرا

وكثيرا ما تشهد مدينة القامشلي اشتباكات بين قوات الاسايش التابعة للادارة الذاتية وميليشيا الدفاع الوطني، وهو ما يوقع خسائر بشرية في صفوف المدنيين والأطراف المتقاتلة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى