أزمة تهدد بــإنفجار الأوضاع داخل مخيم الهول بريف الحسكة….

خاص – صدى الشرقية

أبلغت إدارة مخيم الهول المنظمات الدولية والمحلية العاملة في المخيم بشكل غير رسمي،عدم توظيف أي شخص من قاطني المخيم ، أو تجديد عقود أي موظف من قاطني مخيم الهول بعد إنتهاء عقده.

كما تضمن قرار إدارة المخيم للمنظمات إنهاء عقود العاملين في المنظمات، والذين خرجوا من مخيم الهول وعادوا إليه بصفة موظف.

وحسب مراسلنا فإنه من المقرر إيقاف عقود أكثر من 500 موظف/موظفة من قاطني المخيم من قبل المنظمات في فترة قادمة.

وتتهم إدارة المخيم العاملين في المنظمات من سكان الهول ، بتمويل الإرهاب ودعم عناصر خلايا تنظيم داعش.

قرار إدارة المخيم جاء على خلفية إنتشار أخبار عن دفع حراس المنظمات وبعض الموظفين مبالغ مالية لأشخاص داخل المخيم على صفة دفع الزكاة تتراوح مابين “300-500 دولار” .

وتقوم المنظمات العاملة في الهول بتوظيف عاملين بوظائف مختلفة “موظف توزيع-حارس-مستخدم” بعقود تمتد من ثلاثة إلى ستة أشهر وقد تمتد لسنة كاملة برواتب يصل بعضها لــ 700 دولار.

وفي نفس السياق أنتقد موظفي المنظمات من سكان المخيم ، قرار إدارة المخيم واعتبره قراراً تعسفياً , ومبررات غير مقنعة لتوظيف أشخاص من خارج المخيم تربطهم علاقات إجتماعية وصلة قرابة بالإدارة.

ومن المعلوم أحد المنظمات الدولية أغلقت أبواب مكاتبها في مخيم الهول منذ أكثر من سنة ونصف ، على إثر التدخلات في عملها من قبل إدارة المخيم الأمنية من خلال محاولة فرض أشخاص لتوظيفهم داخل المنظمة وكذلك رغبة المنظمة بتوظيف عاملين من المخيم.

يشار أن إدارة المخيم الأمنية ترفض إعطاء موافقة أمنية لطالبي العمل في المنظمات منذ أكثر من سنة من خلال إعطاء حجج واهية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى