معاناة قاطني مخيم الهول مع خزانات المياه …….

خاص-صدى الشرقية

يعاني سكان مخيم الهول من أوضاع معيشية سيئة في ظل نقص المياه داخل مخيم الهول بريف الحسكة، الخاضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

المخيم الذي يضم داخله حوالي 58 ألف نسمة بينهم عشرات الآلاف من الأطفال والنساء يعيش شتاء قارص يرافقه تضييق من قبل الإدارة المسؤولة عنه.

حسب مراسلنا أن خزانات المياه تعبأ بالكمية المخصصة لها مرة واحدة لكل يوم ، وذلك بدعم من أحد المنظمات الدولية العاملة في الهول.

وقال مراسلنا إن بعض سائقي الصهاريح يقومون بتعبئة الخزانات بنصف الكمية ، وذلك بالتنسيق مع مراقبي العمل وبيعها في خارج المخيم لكسب الأموال وتقاسمه فيما بينهم ، مما يخلق أزمة مياه في كثير من القطاعات داخل المخيم وخاصة على دور تعبئة مياه الشرب داخل المخيم .

وتحدثت لنا السيدة أم علي سيدة من الرقة وأحد الخارجات من المخيم حديثاً حول ظروف المخيم أن هناك شح بــالمياه في أغلب الأوقات ، كما تستطيع إعتبارها أنها مياه غير صالحة للإستعمال البشري ، وتحمل درجة ملوحة عالية.

كما تضيف أم علي نضطر في أغلب الأوقات للإنتظار لساعات عديدة حتى نقوم تعبئة مياه للشرب.

فيما أعتبر السيد أبوحسن من الباغوز خارج حديثاً من المخيم أن سياسة التضييق المتبعة في المخيم ، أجبرت البعض على دفع الأموال مقابل الخروج من جحيم الهول كما وصفه.

يشار إن الإدارة الذاتية قررت منذ نحو عام إفراغ مخيم الهول بخطة تدريجية وبتنسيق مع رجال العشائر في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى