مشروع قرار في الكونجرس الأميركي يحمل إسم الدبلوماسي السابق بسام بربندي

طالب عضوان بارزان في الكونغرس الأمريكي تفعيل قانون “مكافآت بسام بربندي للعدالة” التابع لوزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة الماضي ، سيحفز مشروع القانون المخبرين على تقديم معلومات قابلة للتنفيذ بشأن التهرب من عقوبات الولايات المتحدة أو الأمم المتحدة من خلال توسيع برنامج المكافآت من أجل العدالة في وزارة الخارجية.

ويأتي ارتباط مشروع القانون باسم الدبلوماسي السوري “بسام بربندي”، المقيم في واشنطن، تتويجا لجهوده الحثيثة في الكشف عن انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا منذ انشقاقه مطلع الثورة عام 2011.

وقال عضو الكونغرس “ويلسون” “أنا ممتن لبسام ، الذي ألهم مشروع القانون هذا ، ودافع عن توسيع برنامج مكافآت وزارة الخارجية الأمريكية من أجل العدالة ، وتحفيز الناس في جميع أنحاء العالم على تقديم معلومات حول منتهكي العقوبات لتحسين انفاذ العقوبات .

كما دعا “ويلسون” إلى توسيع برنامج المكافآت من أجل العدالة التابع لوزارة الخارجية الأميركية، من أجل تحفيز الناس في جميع أنحاء العالم على تقديم معلومات عن المتهربين من العقوبات من أجل إنفاذ القانون.

حسب تصريحات بسام البربندي أن العقوبات الدولية يجب أن تركز على الأشخاص المتهمين بقتل الشعب السوري والذين يمولون النظام ، والأشخاص الذين يساعدون النظام بنهب خيرات سورية ، والذين يقومون بانتهاكات النظام ، ناهيك عن الأشخاص الذين لديهم أموال في الخارج .

بسام بربندي دبلوماسي سوري سابق انشق وعمل مع المعارضة لتوثيق انتهاكات نظام الأسد.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى