كهرباء القامشلي بين وعود الإدارة الذاتية وجشع أصحاب المولدات …….

خاص-صدى الشرقية

تعيش محافظة الحسكة في أحوال سيئة في معظم جوانب الحياة في ظل وعود مسؤولي الإدارة الذاتية بتحسين الأوضاع المعيشية الإقتصادية .

حيث تعاني مدينة القامشلي من موضوع التيار الكهربائي بشكل كبير حيث انخفضت ساعات التقنين في الأسابيع الأخيرة إلى ساعتين لكل 24 ساعة ، وفي بعض المناطق ساعة واحدة طوال اليوم .

واشتكى محمد العلي وهو من أهالي القامشلي من هذا الحال فيقول أن الكهرباء لا تصل منزله الا ساعتين فقط باليوم ، وتكون ضعيفة .

وأضاف العلي أن انقطاع الكهرباء يشكل معاناة حقيقية لعائلته ولأطفاله وخصوصا في شهر الصوم فالماء البارد أصبح حسرة لهم على الافطار.

وقال العلي أن الطقس حار جدا وخصوصاً في الليل مع بدء زحف الحشرات مما يجعل النوم صعب المنال مع غياب الكهرباء .

ومن المعلوم أن الكهرباء اصبحت سيئة منذ دخول شهر رمضان وقد عزا مسؤولي الادارة الذاتيه ذلك الى انخفاض مستوى مياه نهر الفرات بعد قطعها من قبل الجانب التركي وبالتالي غياب الكهرباء المولده من سد الفرات والاعتماد فقط على الكهرباء الحرارية القادمه من عنفات غاز السويدية والتي تذهب معظمها لخطوط الوصل الدائم للكهرباء مثل رميلان والمطاحن ، ودوائر الاداره الذاتية ومقرات قسد ناهيك عن المربع الأمني التابع للنظام السوري “حسب الإتفاق المبرم مع قسد ” ، وما يتبقى من فضلة كل ذلك يتم توزيعه على المواطنين.

فيما تحدث ” آزاد ” صاحب مولدة لتوزيع الامبيرات في حي الأرمن بالقامشلي : إن عمل المولدات الخاصه يغطي الكثير من احتياجات المواطنين حيث يتم وصلها من 8 إلى 10ساعات يومياً ، ولكن الحر الشديد في المنطقه زاد الأعطال وغلاء قطع الصيانه شكل عبء اضافي على أصحاب المولدات وجعل منها مشروع ذو جدوى اقتصاديه منخفضة مقارنة بالفترات السابقة .

ويضيف ” آزاد ” أن أصحاب المولدات تلافياً منهم لإغلاق هذه المولدات اتفقوا على رفع سعر الامبير من 2500 ليرة سورية الى3500 ليرة ولكن يبقى بعض اصحاب النفوس الضعيفة من مالكي المولدات يطلب المزيد وذلك بطفائها لعدة ايام بحجج الصيانه ولتوفير المازوت بحجة عدم كفاية المازوت المدعوم المقدم من لجنة سادكوب التابعة للإدارة الذاتيه .

وقد ذكر “آزاد ” أن سعر لتر المازوت المدعوم 75 ليرة سورية بينما يباع بــ 250 ليرة سورية بالسوق السوداء .

فهل سنشهد تحسن في واقع خدمات الكهرباء في الأيام القادمة ام تبقى مجرد وعود على ورق من قبل مسؤولي الإدارة يتسائل مواطن مو نايم بسبب الحشرات والحر من يومين؟؟!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى