شركة وهمية عراقية إيرانية تعيد تأهيل جسر الحويقة بدعم أممي وبقيمة تفوق المليار ونصف المليار ليرة سورية ….

#خاص
أفادت وزارة النفط والثروة المعدنية التابعة لنظام الأسد أن اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة المشاريع الخدمية والتنموية في مدينة دير الزور أطلعت على آخر الآعمال المنفذة في جسر الحويقة “جسر البعث” في مدينة ديرالزور .

وكتبت صفحة الوزارة على موقع الفيسبوك التابعة لها “زارت اللجنة جسر البعث الذي يجري ترميمه، حيث يشكل هذا الجسر نقطة اتصال رئيسية بين الاجزاء الشرقية والغربية، مما يدعم الانتعاش الاقتصادي للسكان العائدين ويمكن من استعادة الاتصال بشبكات النقل الزراعية الرئيسية على جانبي الجسر مع وسط المدينة ، بدأت اعمال الترميم في 22/7/2021 ومن المتوقع ان تنتهي في نهاية شهر اذار من العام القادم “. /انتهى الخبر/

فريق صدى الشرقية بحث في حقيقة شركة “ديما العراق ” المنفذة لمشروع إعادة التأهيل جسر الحويقة لنجد أنها أحد أفرع شركه يامهاد الإيرانية ظاهريا على مواقع التواصل الإجتماعي ، وأن الشركة العراقية ليست إلا واجهة لمؤسسة #مهاد_الإيرانية ، كما أن شركة ديما عليها قضايا فساد كبيرة وتوجد في القائمة السوداء للشركات العراقية لدى وزارة التخطيط العراقية /حسب سجلات وزارة التخطيط العراقية / ، كما أنها ليس لها أي عنوان في العاصمة العراقية بغداد.

أما عن قرار تعاقد برنامج المنح التابع للأمم المتحدة مع الشركة العراقية ” الصورية” ، فقد حصلنا عليه من موقع الأمم المتحدة بإسم الشركة العراقية وليست الشركة الإيرانية وقيمة المشروع “$455,958.55” أي مايقارب المليار ونصف ليرة سورية ، كما أن المدة الزمنية للعقد فبدأت في 22 حزيران “22 June” وتنتهي بتاريخ 3 كانون الثاني/يناير 2023 .

المدة الزمنية للعقد المبرم يخالف ما ورد على صفحة وزارة النفط التابعة للنظام السوري ./موضحة بالصور /

من ناحية أخرى عملت وزارة النفط السورية على إبراز اسم شركة ديما العراق أنها المنفذة للمشروع وذلك للتغطية على الجهة الحقيقة للمشروع وهي شركه Mahad ( مهاد) الإيرانية .

وكانت صدى الشرقية قد نشرت خبراً بتاريخ 26 أكتوبر نكشف فيه قرار محافظ ديرالزور التابع لنظام الأسد فاضل نجار بإيقاف العقد المبرم مع شركة المظهور للتعهدات “مدعومة من قائد مليشيا الدفاع الوطني فراس العراقية” لإعادة تأهيل جسر الحويقة “جسر العيور.


قرار النجار تضمن تسليم مشروع إعادة تاهيل جسر العيور إلى منظمة إيرانية عاملة في ديرالزور شركة مهاد التابعة لـلحرس الثوري الإيراني.


ليظهر في الحقيقة أن العقد المبرم مع برنامج المنح التابع للأمم المتحدة مع شركة ديما العراق ليس سوى عقد صوري ، والمنفذ الحقيقي مؤسسة مهاد الإيرانية والتي واجهتها الإعلامية شركة يامهاد أحد الشركات الإيرانية التي تنشط في مدينة حلب السورية والتي تعرف عن نفسها أنها إحدى شركات مجموعة قمح ، المرخصة بالسجل التجاري رقم (23222) لعام(2018) المختصة بأعمال المقاولات والتعهدات حسب صفحة الفيسبوك التابعة لها.


مراجع الخبر للتوثيق :
موقع وزارة التخطيط العراقية

موقع الأمم المتحدة

موقع شركة Yamhad Contracting على الفيسبوك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى