بسبب مدرسة…..خلافات جديدة بين الأمن السوري والحرس الثوري الإيراني في البوكمال

خاص-البوكمال

أفاد مراسلنا أن خلافاً حاداً وقع ليل الثلاثاء بين مليشيا الامن العسكري بدعم من المخابرات الجوية التابع لنظام الاسد ومليشيا الحرس الثوري الإيراني للسيطرة على مدرسة في شارع المعري وسط مدينة البوكمال شرقي ديرالزور.


دوريات الأمن العسكري طوقت المدرسة وطالبت عناصر الحرس الثوري الإيراني بإخلاءها ، بحجة تحويلها مرآب لسيارات الأمن السوري في البوكمال.



وذكر مراسلنا أن عناصر مليشيا الحرس الثوري الإيراني رفضت الخروج من المدرسة ، وتسليمها للأمن العسكري مع تلقيها أوامر مباشرة من الحاج عسكر الإيراني قائد الحرس الثوري الإيراني والمليشيات الإيرانية في البوكمال ، بإطلاق النار على أي عنصر أمن سوري يحاول دخول المدرسة .


الخلاف تطور بين المليشيتين ليسقط بعدها منتسب في صفوف الأمن العسكري قتيلا بطلقة قناص ، وينسحب عناصر الأمن من محيط المدرسة ،مع استنفار كامل لجميع عناصر الأمن التابع للنظام في البوكمال مع إغلاق شارع بغداد بشكل كامل.


وفي نفس السياق ونقلاً عن مصادر داخل المليشيات الإيرانية فإن الحاج عسكر قائد الحرس الثوري أصدر تعميماً خاصاً صباح اليوم الأربعاء ، يمنع بموجبه العناصر الأجنبية مغادرة مقراتهم والنزول إلى وسط مدينة البوكمال حتى حل الخلاف وتسوية الأوضاع مع القيادات الأمنية السورية.


وسبق أن حدثت مشاحنات بين عناصر تتبع للمليشيات الإيرانية وعناصر الأمن العسكري التابعة لنظام الاسد وتم تسويتها بعد وساطات عشائرية بين أبناء المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى