الإفراج عن رهينة إيطالي بعد سنوات من احتجازه في سوريا

أكدت روما، الأربعاء، إطلاق سراح الرهينة الإيطالي أليساندرو ساندريني، الذي خطف قبل أكثر من عامين على الحدود بين تركيا وسوريا، بعد ساعات من إعلان السلطات المحلية في شمال غرب سوريا تسليمها إياه إلى ممثلين عن حكومة بلاده عبر تركيا 

وأعلنت ما تعرف باسم “حكومة الإنقاذ”، التي تعد الواجهة المدنية لهيئة تحرير الشام (النصرة سابقا)، خلال مؤتمر صحفي عند معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، أنها “حررت” ساندريني من “مجموعة تمتهن الخطف”، بعد توفر معلومات عن وجوده لديها، دون أن تحددها

ظهر ساندريني خلال المؤتمر الصحفي وهو يجلس خلف طاولة حليق الرأس بينما أرخى ذقنا خفيفة، قبل أن تقله سيارة باتجاه تركيا، وفقما شاهد مصور يتعاون مع وكالة “فرانس برس

وفي روما، أعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوسيبي كونتي  في بيان مقتضب أن “مواطننا أليساندرو ساندريني تم إطلاق سراحه إثر عملية منسقة في أرض أجنبية”، من دون أن يسمها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى