الأردن تحظر استيراد عدد كبير من السلعة السورية

حظر الأردن استيراد منتجات طين البحر الميت من سوريا ، في إطار القائمة التي أصدرها قبل أيام والتي شملت أسماء 194 سلعة يمنع استيرادها عبر معبر نصيب الحدودي مع سوريا

وذكرت وكالة “سرايا” الأردنية أن وزارة الصناعة والتجارة والتموين في عمان أوردت في قرار منع الاستيراد، اسم طين البحر الميت وكل منتجات الطين المعاد تصنيعها في سوريا ، والتي يعاد تصديرها إلى الأردن كمنتجات جاهزة.

واعتبر وزير الصناعة الأردني ينال البرماوي أن قرار منع استيراد الـ194 من سوريا يصب في الصالح العام الأردني بسبب تراجع صادرات بلاده منذ بداية العام الحالي.

فيما أفاد مصدر مطلع لصحيفة “الرأي” الأردنية بأن وزارة الصناعة في عمان لن تتراجع عن قرار وقف استيراد السلع من سوريا.

وأثار هذا القرار الصادر عن وزارة الصناعة الأردنية ، موجة من الانتقادات والسخرية من قبل الشعبين الأردني والسوري الذين استغربوا من جدية القائمة التي تشمل مواد لا تصنع في سوريا أساساً مثل طين البحر الميت الذي يستخرج أساساً من الأردن، ومواد تمنع سوريا أساساً تصديرها مثل الخبز والوقود.

ونشر النائب في البرلمان الأردني طارق خوري عبر حسابه في تويتر ، صورة للقائمة التي ضمت أسماء المواد مستغرباً من إدراج طينة البحر الميت بينها، معلقاً : “معقول يا حكومة أم يوجد سوء فهم بالنسبة لي؟”

يذكر أن وزارة الصناعة والتجارة والتموين في الأردن أعلنت أن تنفيذ القرارالصادر بحق السلع السورية سيبدأ تنفيذه مع بداية شهر أيار المقبل، وشملت القائمة مواد أخرى كان بينها “البن والشاي و الزيوت النباتية والحيوانية، وبعض الخضار كالخيار والبندورة وعصير الطماطم، والمياه المعدنية و الغازية ، والأسماك والدواجن واللحوم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى