أمهات بلا رعاية في مخيم الهول….ومراكز طبية دون سيارات إسعاف

خاص-صدى الشرقية

تعتبر الرعاية الصحية التوليدية من الخدمات الطبية الضرورية التي يتوجب توفرها داخل مخيمات النازحين.


تحدثنا أم الحسين نازحة من ريف ديرالزور إلى مخيم الهول منذ 2018 ، والمعاناة التي وقعت بها عندما جاءها المخاض في مولودها الأول، في منتصف الليل ، أوائل العام 2019.

وتقول أم الحسين أن زوجها ولعدم وجود سيارة إسعاف خاصة لنقل المرضى داخل المخيم، اضطر لنقلها عبر عربة ثلاثية العجلات إلى النقطة الطبية ، لعلها تحصل على الخدمات الطبية تساعدها على ذلك، إذ إن حدوث الولادة ليلا، يفاقم من مخاطر الولادة وقد يسبب الولادة نتيجة بعض حالات المخاض العسير.

وتكمل قصتها أنه لا يوجد طبيب في أي نقطة طبية ليلاً في السابق ،مما أضطرها لإنتظار ساعات عديدة لحين قدوم قابلة خاصة.

فيما تحدث أحد العاملين في النقاط الطبية العاملة في الهول أن أغلب الولادات داخل المخيم تتم بطريقة تقليدية ، عدا الولادات المتعسرة التي يتم انتقال النساء خلالها إلى مشافي الحسكة للولادات القيصرية ، بالإضافة إلى منع إدارة المخيم من وجود سيارات إسعاف خاصة بالمراكز الطبية.

فيما يوجه نازحو الهول انتقادات للمنظمات الإنسانية بتجاهل دعم المراكز الصحية بخدمات طوارئ ليلية داخل المخيمات ووجود سيارات إسعاف خاصة بها ،رغم الدعم الكبير الذي تحصل عليه تلك المنظمات.

ويضم المخيم، عشرات النقاط والعيادات الطبية المسؤولة عن علاج المرضى من النازحين السوريين واللاجئين العراقيين ، بينها عيادات التوليد والنسائي ” الهلال الأحمر الكردي – مار يعقوب – مشفى الصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى