أزمة محروقات خانقة في الحسكة….

خاص – صدى الشرقية

تتصدر أزمة المحروقات واجهة الأحداث في مدينة الحسكة، وسط عجز الإدارة الذاتية عن إيجاد الحلول المناسبة لها.

وحصلت “صدى الشرقية” على شهادات المواطنين أثناء تواجدهم أمام “محطة سينالكو” الواقعة على الطريق بين مدينتي الحسكة والقامشلي.

وتفيد بأن الأزمة مفتعلة من قبل الإدارة الذاتية بعد موجة الاحتجاجات على قرار رفع أسعار المحروقات، الذي أجبرت الإدارة على إيقاف العمل به.

وقال “أبو أحمد” وهو سائق تاكسي، إن “الإدارة الذاتية وسادكوب التابعة لها رفعوا أسعار المازوت ، والأهالي رفضوا القرار ببساطة، العقوبة بالنسبة لهم سهلة اقطعوا عن المحطات توريد البنزين والمازوت”.

وأضاف في حديث خاص مع “صدى الشرقية”، أنه “وبعد ذلك تتم المطالبة بتوفير البنزين بأي سعر كان، وهكذا تعود الإدارة لقرار رفع الأسعار”.

وتحدث هوشار “صاحب مطور” عن جماعة الإدارة الذاتية، أن المسؤولين يحاولون فرض قرار الزيادة، وذلك بمنع الصهاريج من الوصول للمواطنين.

وأوضح هوشار، أنه “قبل القرار كان المازوت والبنزين متوفر، ولكن بعض المنتفعين حاولوا فرض القرار الذي رفضه الشعب، لذلك نعاني اليوم من تسلط الجميع علينا”.

يشار إلى أن ليتر “البنزين” في أسواق مدينة الحسكة، يباع ما بين 1000 إلى 1500 ليرة سورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى