أزمة ربطة الخبز في مناطق قسد بـديرالزور

خاص-صدى الشرقية

لايزال أهالي ريف ديرالزور الواقع تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية ، يعانون من تأمين ربطة الخبز.


وتستمر الأزمة في ظل الإنخفاض المتواصل لكميات الخبز المنتجة من الأفران ، دون وجود رقابة إدارية من قبل مجلس ديرالزور المدني وإدارة المطاحن التابعة له،ما يسبب حدوث تجمعات على أبواب المخابز بشكل يومي في ظل تفشي جائحة كورونا.

كما تشهد طوابير الإنتظار حدوث مشاجرات ومشاحنات بين المنتظرين ، نظراً لساعات الإنتظار الطويلة تحت أشعة الشمس ، دون مراعاة لإجراءات الوقاية والتباعد الإجتماعي للحفاظ على الصحة العامة.


من ناحية أخرى أصدر المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية قرار يمنع بيع وتصدير محاصيل ( القمح – الشعير -القطن – الذرة الصفراء – العدس) من قبل أي جهة كانت.
وأشار القرار إلى حصول المزارعين والتجار على “كتاب رسمي بالموافقة من الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي لشمال وشرق سوريا”.
وبيّن القرار أنه “أي مخالفة يعرّض صاحبها إلى المساءلة القانونية”.

ومن المعلوم أن منطقة ديرالزور تعتبر من أغنى المناطق السورية بمادة القمح ، حيث يتهم ناشطون قيادات قسد بالتواطئ مع عملاء للنظام السوري وتهريب منتج القمح إلى مناطق النظام بالرغم من قرارات الصادرة عن الإدارة الذاتية المدنية.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى